تـابـعنـا

التصفية بواسطة

الجمهورية اليمنية

الجمهورية اليمنية

تواصل الإمارات العربية المتحدة دعم جهود عمليات إعادة الاستقرار والتنمية إلى اليمن من خلال المشاركة في قوات التحالف وتنفيذ العمليات الإنسانية والاغائية لإعادة الأمن والرخاء للشعب اليمني وللمنطقة على نطاق أوسع. وقد لعبت الإمارات العربية المتحدة دورا أساسياً في إعداد ودعم تنفيذ الخطة المنصوص عليها في مبادرة دول مجلس التعاون الخليجي، وقرار مجلس الأمن رقم 2216 ودعم الحكومة الشرعية باستمرار. بالإضافة إلى ذلك، فقد لعبت دولة الإمارات العربية المتحدة دوراً بارزاً في اجتماعات دول "أصدقاء اليمن". وبين الأعوام 2011 و2016، قدمت الإمارات، أكثر من 1.9 مليار دولار على شكل مساعدات إلى اليمن، حوالي 1.65 مليار دولار أمريكي منها لتخفيف معاناة الشعب اليمني بين عامي 2015 و2016. إن هدف الإمارات العربية المتحدة ليس فقط مساعدة اليمن في التغلب على التحديات الحالية، ولكن لوضع الخطط، والمشاريع، والمبادرات طويلة الأجل التي من شأنها أن تكون قادرة على دعم اليمن ليصبح دولة مستقرة وآمنة وأكثر رخاء وازدهارا.

جمهورية أفغانستان الإسلامية

جمهورية أفغانستان الإسلامية

تلعب الإمارات العربية المتحدة دوراً حيوياً ورائداً في إعمار أفغانستان حيث تشارك في جميع اجتماعات مجموعة الاتصال الدولية حول أفغانستان وباكستان (ICG)، والتي تمثل المنتدى الرئيسي للتنسيق الدولي بهذه المسألة. وبالإضافة إلى الدور البارز لدولة الإمارات في تنسيق المساعدات المقدمة من الدولة إلى أفغانستان بهدف دعم التنمية الاقتصادية والبشرية للشعب الأفغاني، فقد وجهت وزارة الخارجية والتعاون الدولي بإنشاء اللجنة الإنسانية والتنموية بالتعاون بين البلدين في عام 2011 من أجل تنسيق أفضل لجهود الاغاثة ومتابعة المشاريع الإنسانية والإنمائية في أفغانستان. وبدورها تمكنت اللجنة من النجاح في حل العديد من المشاكل التي تواجه منظمات الإغاثة الإماراتية على أرض الواقع واسهمت في التقدم بالعديد من المشاريع التي تمولها الإمارات في أفغانستان، حيث تصل قيمة اسهامات دولة الإمارات العربية المتحدة إلى 621 مليون دولار منحت لمشاريع في أفغانستان منها:

• تمويل برنامج مكافحة الألغام في إقليم قندهار.

• إنشاء 100 مدرسة للأطفال والطلبة و70 مدرسة عامة.

• إنشاء العيادات الطبية، وتوفير الخدمات الطبية.

• إنشاء مستشفى كبير، بطاقة استيعابية تصل إلى 7000 مريض.

• بناء 4000 وحدة سكنية في كابول.

• جامعة زايد التي تستضيف 6400 طالب وطالبة سنويا. كل ذلك بالإضافة الى المساهمات الإماراتية الفاعلة للقضايا الأمنية في أفغانستان، والمشاركة الفاعلة على صعيد إرسال قوات إماراتية بأعداد كبيرة ضمن الجهود الدولية لتحقيق الاستقرار في أفغانستان منذ عام 2005 كما قامت الإمارات بتدريب ما يقرب من 2000 ضابط من الجيش الأفغاني والطيارين الأفغان في سلاح الجو وكذلك تدريب منتسبي جهاز الشرطة الأفغانية الوطنية. ولا تقتصر الجهود الإماراتية على الدولة لوحدها ولكن هناك العديد من المشاريع التنموية التي تتعاون بها الإمارات مع شركاء فاعلين من المجتمع الدولي والدول الصديقة. ​

جمهورية كوسوفو

جمهورية كوسوفو

تتمتع الإمارات العربية المتحدة بعلاقات وطيدة وطويلة الأمد مع كوسوفو وشعبها، حيث سعت دائما لازدهار وتقدم الشعب الكوسوفي، وكانت الإمارات العربية المتحدة من أوائل الدول التي دعت إلى تدخل دولي لصالح شعب كوسوفو في عام 1998 واعترفت بها كدولة مستقلة وذات سيادة إيمانا منها بمبدأ الحق المشروع للشعوب في تقرير المصير وتماشيا مع القرارات الدولية. تحث الإمارات العربية المتحدة جميع الحكومات على الاعتراف بكوسوفو كدولة مستقلة وذات سيادة. وترى دولة الإمارات أن التمكن من تحقيق اعتراف واسع النطاق بدولة كوسوفو يقود الى تحقيق العضوية الكاملة لها في المجتمع الدولي بالإضافة إلى عضويتها في الهيئات الدولية، بما في ذلك الأمم المتحدة. ​

جمهورية الصومال

جمهورية الصومال

قامت الإمارات العربية المتحدة بدور قيادي في جهودها لتحقيق الاستقرار في الصومال وتنسيق جهود إعادة الأعمار في مرحلة ما بعد الصراع. وتحقيقا لهذه الغاية، فقد لعبت وزارة الخارجية والتعاون الدولي دوراً رئيساً في إعادة العلاقات الدبلوماسية بين دولة الإمارات والصومال وأشرفت على افتتاح سفارة الإمارات العربية المتحدة في مقديشو في عام 2013 لتقدم على أثرها العديد من المشاريع التنموية المختلفة في كافة الأقاليم الصومالية سواء كانت مستشفيات أو عيادات أو مدارس أو حفر لآبار المياه وغيرها الكثير. تقدر قيمة المساهمات التي قدمتها الإمارات العربية المتحدة للصومال خلال الفترة 2013 – 2015 ما يتجاوز الـ 135 مليون دولار أمريكي على شكل مساعدات إنسانية وإنمائية ودعم لمشاريع البنية التحتية، وبناء القدرات وتطوير المؤسسات الحكومية، بالإضافة الى تقديم الدعم للحكومة الصومالية. أما على الصعيد الدولي، فتحرص وزارة الخارجية والتعاون الدولي على المشاركة الفاعلة للدولة في فريق الرصد والمتابعة التابع للأمم المتحدة في الصومال حيث لعبت الوزارة دوراً هاماً في إدارة مساهمات الدولة الداعمة لصندوق الاستقرار في الصومال. كما لعبت دولة الإمارات دوراً بارزاً في مساعدة الحكومة الصومالية في مكافحتها للجماعات الإرهابية كحركة الشباب الصومالية وذلك من خلال تجهيزها وتدريبها للحرس الرئاسي والجيش الوطني الصومالي، ووقعت الدولة مذكرة تفاهم في مجال التعاون العسكري مع الجانب الصومالي في عام 2014. وتعد دولة الإمارات من أكثر الدول الداعمة للجهود الدولية لمكافحة القرصنة في منطقة القرن الأفريقي، حيث استضافت مؤتمرات كبرى لمكافحة القرصنة في الأعوام 2011، و2012، و2013 وقدمت الدعم المادي لبرنامج تدريبي للشرطة البحرية بولاية بونتلاند الصومالية الذي كان من شأنه الاسهام في نجاح المجتمع الدولي في الحد من القرصنة في منطقة القرن الافريقي. ​

الجمهورية العربية السورية

الجمهورية العربية السورية

لعبت الإمارات العربية المتحدة دوراً نشطاً وفاعلاً منذ بدء الأزمة السورية لإيجاد حل سلمي لإنهاء الصراع السوري المستمر. كما أن دولة الإمارات تعد من أهم الداعمين والمانحين للمساعدات الإنسانية للشعب السوري ولدول المنطقة المتأثرة بالأزمة السورية. وقد قدّمت الإمارات حتى الآن أكثر من 1.2 مليار دولار أمريكي لدعم الشعب السوري. كما أنها استضافت منذ مارس 2011 أكثر من 100000 مواطن سوري من شتى شرائح المجتمع السوري المختلفة.

يوجهك هذا الرابط إلى موقع خارجي قد يكون له سياسات مختلفة للمحتوى والخصوصية عن موقع وزارة الخارجية والتعاون الدولي لدولة الإمارات العربية المتحدة.