تابعنا
Voting
  • تتمتع دولة الإمارات العربية المتحدة بواحد من أكثر الاقتصادات انفتاحاً في العالم. تعكس شراكتها الاقتصادية القوية مع الولايات المتحدة دور الإمارات العربية المتحدة كقائد إقليمي من حيث الإصلاح الاقتصادي والانفتاح على التجارة والاستثمار الدوليين والاستقرار السياسي.
  • في عام 2012، دخلت الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة في شراكة لتشكيل حوار حول السياسة الاقتصادية، والتي تستمر في العمل لتعزيز العلاقات الاقتصادية والإدارية والتجارية بين البلدين. شركاء في عالم تسوده العولمة نما حجم الصادرات الأمريكية والاستثمار الأجنبي المباشر إلى الإمارات العربية المتحدة في السنوات الأخيرة بشكل كبير ومن المرجح أن يستمر في النمو في المستقبل.
  • يعكس هذا النمو الاقتصاد الإماراتي المتنوع بشكل متزايد (70٪ من الناتج المحلي الإجمالي لدولة الإمارات العربية المتحدة الآن يأتي من الأنشطة غير النفطية)، فضلاً عن الدور الرائد للدولة في إضفاء الطابع العصري على العالم العربي.
  • الإمارات العربية المتحدة هي أكبر سوق تصدير منفرد للولايات المتحدة في الشرق الأوسط، بأكثر من 19.5 مليار دولار من الصادرات في عام 2018 -العام العاشر على التوالي الذي تحتفظ فيه الإمارات بهذا التميز. وتتمتع الإمارات العربية المتحدة بعلاقات تجارية مع كل ولاية في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى مقاطعة كولومبيا وبورتوريكو وجزر العذراء. تربط دولة الإمارات عملتها وهي الدرهم بالدولار. هذا، ويوجد أكثر من 1500 شركة أمريكية في الإمارات العربية المتحدة، ابتداءً من بكتل وإكسون موبيل حتى ستاربكس وكولد ستون كريمري. وتُحلق شركات الطيران الإماراتية -طيران الإمارات والاتحاد -أكثر من 200 رحلة طيران بدون توقف كل أسبوع بين الإمارات العربية المتحدة والمدن الأمريكية.
  • تعزز هذه الطرق فرص وصول الشركات الأمريكية إلى أسواق جديدة ومتوسعة في جميع أنحاء الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا. التجارة والاستثمار عالي القيمة من خلال الاستثمارات الكبيرة في الولايات المتحدة لأكثر من 30 عامًا، كانت الإمارات العربية المتحدة مساهماً موثوقًا وطويل الأجل في الاقتصاد الأمريكي، حيث توفر السيولة لأسواق رأس المال الأمريكية مع دعم النمو للشركات الأمريكية، والأمن الوظيفي العمال الأمريكيون.
  • تتميز العلاقة التجارية بين الإمارات والولايات المتحدة بمجموعة من الأنشطة التجارية والاستثمارية عالية القيمة. في أواخر عام 2013، أعلنت الخطوط الجوية الإماراتية (طيران الإمارات والاتحاد وفلاي دبي) عن أكبر طلبية لطائرات تجارية في التاريخ. تشتري شركات الطيران الإماراتية مجتمعة أكثر من 300 طائرة بوينج جديدة تقدر قيمتها بأكثر من 120 مليار دولار، بما في ذلك محركات جنرال إلكتريك وخدمات الصيانة.
  • تشترك إي إم دي ومقرها في كاليفورنيا وشركة استثمار التكنولوجيا المتقدمة (أتيك) في أبوظبي في مشروع مشترك لافتتاح جلوبال فاوندريز، وهي شركة تصنيع أشباه الموصلات مقرها الولايات المتحدة، في عام 2009. تدير جلوبال فاوندريز مصنعًا لتصنيع أشباه الموصلات بقيمة 4.2 مليار دولار في الجزء العلوي من ولاية نيويورك، حيث توظف ما يقرب من 3000 شخص. تشارك وستنجهاوس في كونسورتيوم تقوده كوريا الجنوبية يقوم ببناء أربع مفاعلات نووية لتوليد الطاقة التجارية في الإمارات العربية المتحدة، ومن المقرر أن يبدأ تشغيل أولها على الإنترنت في عام 2019. في عام 2014، وقعت شركة جلف تانر ومقرها الإمارات العربية المتحدة اتفاقية مدتها 35 عاماً لتشغيل محطة حاويات وشحن في ميناء كانافيرال على الساحل الشرقي لفلوريدا، وهو ما يمثل استثماراً يصل إلى 100 مليون دولار في المعدات والوظائف.
  • أعلنت شركة بوينغ وشركة مبادلة للتنمية، ومقرها في أبوظبي، عن عقد مباشر مدته 10 سنوات مع شركة ستراتا للتصنيع، وهي منشأة متطورة للهياكل الجوية المركبة تابعة لشركة مبادلة للطيران، لإنتاج هياكل تجارية مركبة للطائرات 777 و 787 دريملاينر. بالإضافة إلى ذلك، أعلنت الشركتان عن اتفاقية استراتيجية تضع ستراتا كمورد مستقبلي للزعنفة الرأسية لطائرة دريملاينر، وهي مجموعة مركبة رئيسية لبرنامج بوينج للطائرات الأكثر تقدماً.
يوجهك هذا الرابط إلى موقع خارجي قد يكون له سياسات مختلفة للمحتوى والخصوصية عن موقع وزارة الخارجية والتعاون الدولي لدولة الإمارات العربية المتحدة.