اتصل بنا
Banner
عام

320مليون درهم قيمة برامج الهلال الأحمر الإماراتي و مشاريعه في أفغانستان

الإثنين 13/9/2021

بلغت قيمة البرامج الإنسانية والمعونات الإغاثية والمشاريع التنموية التي نفذتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في أفغانستان خلال العقود الماضية .. أكثر من 320 مليون درهم تجاوز عدد المستفيدين منها 8 ملايين شخص.

وتضمنت هذه المعونات تفصيلاً .. المشاريع التنموية والبرامج الموسمية والمساعدات المقطوعة التي بلغت قيمتها أكثر من 242 مليون درهم واستفاد منها ما يزيد عن 5 ملايين شخص .. فيما تجاوزت قيمة المعونات الإغاثية 71 مليون درهم و استفاد منها أكثر من 3 ملايين شخص إضافة إلى حوالي 7 ملايين درهم عبارة عن قيمة برامج كفالة الأيتام ودعم الأسر التي استفاد منها أكثر من 40 ألف يتيم.

و قال سعادة الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر .. إن برامج الهلال الأحمر ومشاريعه الإنسانية والتنموية في أفغانستان .. تجسد الرسالة العالمية التي تضطلع بها الهيئة بتوجيهات ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس الهيئة، للحد من حجم المعاناة البشرية وصون الكرامة الإنسانية.

و أضاف إن مبادرات الهلال الأحمر التنموية على الساحة الأفغانية حظيت باهتمام ودعم كبيرين من القيادة الرشيدة مشيرا الى أن دولة الإمارات العربية المتحدة ظلت إلى جانب الشعب الأفغاني خلال العقود الماضية داعمة لأوضاعه الإنسانية ومساندة لقضاياه الحيوية في التنمية والإعمار.

و أشار الفلاحي إلى أن سرعة استجابة دولة الإمارات لتداعيات الأوضاع الإنسانية الراهنة في أفغانستان تؤكد دورها المحوري في التصدي للآثار الناجمة عن الأزمات الطارئة والأحداث والكوارث إقليميا ودوليا.

و قال الأمين العام إن الهيئة تواجدت على الساحة الإنسانية الأفغانية منذ عشرات السنين، تقدم دعمهما ومساندتها للشعب الأفغاني في مختلف المجالات منوها إلى أن مشاريع الهيئة الإنشائية والتنموية تضمنت العديد من المشاريع الحيوية في مجال تأهيل البنية التحتية وإنشاء المؤسسات الصحية والتعليمية والمدن السكنية وملاجئ الأيتام وصيانة المرافق العامة إضافة إلى برامج الهيئة الإنسانية وأنشطتها الإغاثية الأخرى التي وفرت من خلالها الغذاء والدواء ومواد الإيواء المختلفة إلى جانب برامج رعاية أصحاب الهمم وتأهيلهم وكفالة الأيتام وأسرهم.

وأضاف الفلاحي إنه :" في هذا الصدد تأتي مدينة الشيخ زايد في كابول على رأس تلك المشاريع الحيوية التي هدفت إلى تعزيز قدرة الشعب الأفغاني على مواجهة ظروف الحياة الصعبة وتوفير السكن الملائم للأسر التي عانت من ويلات النزوح واللجوء.

يوجهك هذا الرابط إلى موقع خارجي قد يكون له سياسات مختلفة للمحتوى والخصوصية عن موقع وزارة الخارجية والتعاون الدولي لدولة الإمارات العربية المتحدة.