اتصل بنا
أخبار وزير الخارجية والتعاون الدولي

سمو الشيخ عبدالله بن زايد : إكسبو 2020 ملتقى الحضارات العربية والعالمية على أرض دولة الإمارات

الإثنين 11/10/2021

أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي أن إكسبو 2020 دبي ملتقى بارز للثقافات والحضارات العربية والعالمية على أرض الإمارات ، مشيرا إلى أن تواجد أكثر من 190 دولة في هذا الحدث العالمي يجسد دوره المهم في بناء المزيد من جسور التواصل والتعاون بين دول العالم لخدمة البشرية جمعاء.

جاء ذلك خلال زيارة سموه إلى أجنحة المملكة المغربية وجمهورية مصر العربية والمملكة الأردنية الهاشمية المشاركة في إكسبو 2020 دبي.

واستهل سموه جولته بزيارة جناح المملكة المغربية الشقيقة الذي يقع في منطقة "الفرص" بإكسبو 2020 دبي ، واطلع على محتوى الجناح وما يوفره من برامج متنوعة تعكس الهوية المغربية وتاريخها وموروثها الثقافي وكذلك تطلعاتها للمستقبل.

وثمن سموه جهود القائمين على الجناح مؤكدا على العلاقات الأخوية الراسخة التي تجمع بين دولة الإمارات والمغرب وتحظى بدعم ورعاية من قيادتي البلدين الشقيقين.

وتعرف سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان خلال زيارته جناح جمهورية مصر العربية الذي يقع في منطقة "الفرص" بإكسبو 2020 دبي على التصميم المبتكر للجناح الذي يبرز التاريخ والحضارة المصرية الممتدة لآلاف السنين.

واطلع سموه على الرحلة الافتراضية التي يوفرها الجناح لزواره وينقلهم خلالها في جولة مصورة إلى أبرز الأماكن التاريخية والسياحية في مصر بالإضافة إلى التعرف على الفرص الاستثمارية الواعدة التي تزخر بها خلال الفترة الحالية.

وأشار سموه إلى أن تواجد جمهورية مصر العربية في إكسبو 2020 دبي يشكل إضافة مميزة للحدث العالمي ويجسد ما يجمع البلدين الشقيقين وقيادتهما من علاقات أخوية راسخة ومميزة.

كما زار سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان جناح المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة الذي يقع في منطقة "التنقل" بإكسبو 2020 دبي ويحمل شعار "عتبات المستقبل".

وتعرف سموه على محتوى الجناح وما يقدمه من برامج متنوعة للزوار تعكس الإنجازات التي حققتها المملكة في العديد من المجالات بالإضافة إلى الفرص الواعدة التي تزخر بها والبرامج والخطط المستقبلية التي تتطلع إلى تحقيقها.

وأشاد سموه بالمشاركة الأردنية البارزة في هذا المحفل العالمي مؤكدا على عمق العلاقات الأخوية التي تجمع بين البلدين الشقيقين.

يوجهك هذا الرابط إلى موقع خارجي قد يكون له سياسات مختلفة للمحتوى والخصوصية عن موقع وزارة الخارجية والتعاون الدولي لدولة الإمارات العربية المتحدة.